منصة المشاهير العرب مرخصة من الهيئة العامة للاعلام المرئي والمسموع السعودي , ترخيص 147624
الصفوة

ياسر التويجري شاعر توج بالألقاب وحوطته الشائعات

03/ أكتوبر /2020
avatar admin
231
0

تميز شعره بالجرأة والاهتمام بالناس :

ياسر التويجري شاعر توج بالألقاب وحوطته الشائعات

 

 

 

يعتبر من الشعراء الذين حققوا شعبية كبيرة خلال الآونة الأخيرة فى المملكة العربية السعودية والوطن العربي ؛ بفضل قصائده التي اتسمت بالجرأة والتدفق ال

شعري المنساب بعذوبة وشاعرية طاغية …

وقد تنوعت كتاباته الشعرية ما بين القصيدة العاطفية والسياسية والاجتماعية والذاتية ؛ لكن بشكل عام ظلت قصائده تخاطب هموم وأوجاع الموطن وتتماس مع أوجاعه ومن هنا حقق الشهرة الواسعة والجماهيرية الكبيرة …

 

بدأت موهبته مع عالم الشعر تتضح فى السادسة عشرة من عمره ؛ حيث أصبح صوته يسمع فى الأمسيات والحفلات الأدبية وشارك في أهم المهرجانات الشعرية في الخليج العربي مثل : الجنادرية وهلا فبراير وملتقى دبي ومهرجان الدوحة الثقافي…

 

ولد الشاعر ياسر بن محمد التويجري العنزي في  الخامس من مايو لعام 1981 ؛فى المملكة العربية السعودية وتحديدا في منطقة القصيم ، ويعد من نشطاء الشعر الشعبي في الخليج العربي ، وكثير من مواضيعه تخص الأمة والشعب ، ومعروف بأنه من شعراء الجرأة …

 

بدء حياته الشعرية مبكرا جداً عندما كان عمره حوالي 16 سنه من خلال الأمسيات والحفلات الأدبية ، وشارك في أهم المهرجانات الشعرية في الخليج العربي مثل :الجنادرية وهلا فبراير وملتقى دبي ومهرجان الدوحة الثقافي. وأقام العديد من الأمسيات في الوطن العربي كان منها أمسية القاهرة التي أحدثت الكثير من الضجة الإعلامية بعد تهجم الشاعر على الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

ونظرا لشعبيته وتواجده الفاعل والمؤثر فى الساحة الأدبية ؛ فقد أطلق عليه الجمهور والنقاد العديد من الألقاب ومنها ” فولتير الجزيرة العربية ؛ متنبى العصر الحديث ؛ فارس معركة عين جالوت ؛ هتلر الشعر؛ رمح وايل “.

 

ومن بين أهم  قصائده الشعرية ” الحصار ؛ معركة عين جالوت ؛ يا معذبتني ليه هذا الجفى ليه ؛ يا حول يالي ما سكن في بريده ؛ يا راكبه فالأودي ؛ الموسمية ؛ولدت ساطي ؛ النازحين “…

 

وقد علق الشاعر ياسر التويجري على وصفه من قبل البعض منذ أربعة عشر عاما بأنه “شاعر شحاذ المليون” ؛ كاشفا كواليس الواقعة التي دفعت البعض إلى وصفه بذلك …

 

موضحا أنه خلال “برنامج الليوان” على فضائية روتانا خليجية: “أن هذه الواقعة حدثت قبل 14 عامًا ولم أتكلم فيها سابقًا وبها ظلم كبير حيث اتهمني البعض بأنني طلبت من ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد أن يدبر لي أمور زواجي.. من واقع المقطع فإنني قلت: ما هم إلا هم العرس.. أي أنني مهدت لما يأتي لاحقًا ثم تابعت: اسمح لي أن أتوقف عند هذه المرحلة وأتدبر أمور زواجي”…

مضيفا ؛ أن بعض المواطنين فسروا أتدبر بأنها “تدبر” أي طلب مساعدة مالية من الشيخ محمد بن زايد وهو ما لم يحدث مطلقا، مشيرا إلى أنه على علاقة طيبة مع ولي عهد أبوظبي حتى قبل شاعر المليون ويستطيع طلب أي شيء منه سرا إذا أراد وليس أمام كاميرات الفضائيات والحضور الجماهيري…

 

وأكد “التويجري ” أن نجومية الشعر تحتضر اليوم ، وكل قنواته من أمسيات وبرامج وقنوات انتهت ، ولم تعد باقية إلا في الأغنية.. الجمهور ما له خاتمة، والجماهير رفيق الحاضر موضحًا أن الشاعر الحقيقي قاسٍ دائمًا على نفسه، وغيور، كلما سمع قصيدة جيدة ليست له يجلد نفسه…

عن الكاتب : admin
عدد المقالات : 11203

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.