منصة المشاهير العرب مرخصة من الهيئة العامة للاعلام المرئي والمسموع السعودي , ترخيص 147624
فنون وثقافة المشاهير مجالس العز

المريحانة.. ذاكرة التراث وفرحة الصغار

23/ يوليو /2023
avatar admin
545
0

«المريحانة».. واحدة من أشهر وأقدم الألعاب الشعبية في الإمارات، كونها تعتمد على مكونات بسيطة منتشرة في البيئة المحلية، وهي «الحبال» التي تربط بين النخيل، أو بين أشجار السدر، ليجلس الصغار من البنات والأولاد عليها، ويستمتعوا بممارستها عصر كل يوم برفقة أصدقاء الفريج، حين كانت ألعابهم دوماً تتسم بالبساطة، وتعود عليهم بالعديد من المنافع واكتساب المهارات واللياقة البدنية.
مكانة خاصة
اكتسبت «المريحانة» مكانة خاصة ومميزة في عالم الألعاب الشعبية منذ عشرات السنين، ولا تزال حتى الآن تمارس بالشكل التقليدي ذاته، حتى وإن اختلف شكلها، واتخذت مظهراً عصرياً نراه في الحدائق المنزلية، وفي المهرجانات التراثية والوطنية.
يطلق عليها بعضهم (الدورفة) و(الدرفانة)، وأغلب من تمارسها الفتيات الصغيرات، وهي عبارة عن حبل مربوط بين غصني شجرة ضخمة مثل شجرة السدر أو الرول، وعند اللعب تجلس البنت وسط الحبل، وتدفع برجليها إلى الأمام أو تقوم بعض زميلاتها بدفعها، ومن ثم تتحرك إلى الأمام والخلف، وأثناء ذلك يرددن الأناشيد المصاحبة لهذه اللعبة.
أغاني «المريحانة»
وقد اشتهرت «شجرة الرولة» في مدينة الشارقة والتي كانت تربط بين أغصانها حبال المراجيح، وكذلك في رأس الخيمة عرف الناس شجرة الرولة التي يتجمعون تحتها يوم العيد ويلعبون المراجيح، وينشدون ويغنون أعذب الأغاني، مرددين: «يا أمي يا أمي يا امايه.. راع البحر ما باه.. أبا وليد عمي.. بخنيره ورداه.. لا هد خطام الصفرا.. ولآ ضيّع عصاه»، وعند الانتهاء من اللعب على المريحانة يرفع الحبل إلى أعلى السدرة، لكي لا يتعثر به أحد.
ويمكن أن يربط حبلان مزدوجان للمريحانة وتجلس فتاتان متقابلتان، بحيث تفردان ساقيهما وتمسك كل منهما بإبهام وسبابة القدم في حبل الأخرى، وتشط بهما الأخريات مع ترديد الأهازيج بالتناوب، وهذه اللعبة تمنح الفتاة لياقة بدنية ورشاقة، ومتعة أيضاً.

 

نقلا عن جريدة الاتحاد الإماراتية

عن الكاتب : admin
عدد المقالات : 11173

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.