منصة المشاهير العرب مرخصة من الهيئة العامة للاعلام المرئي والمسموع السعودي , ترخيص 147624
عاجل

الكحل نافذة لجمال العيون

11/ سبتمبر /2020
avatar admin
69
0

الكحل نافذة لجمال العيون

تكامل الكحل مع جمال العيون فالهب مشاعر الشعراء

 

الجمال الشرقي وخصوصاً للمرأة العربية آخذ وجذاب يتغلغل حضوره في الذاكرة.. فقد وهب الله الأنثى العربية الملامح الأكثر طمئنينة للنفس فأخذت تميزها بين نساء الكون وأضافت لهذا الجمال الرباني مواد تجميلية من صنع الإنسان، فنجدها لا تدخر جهداً في استخدام «الكحل» هذا الذي يضيف للعيون رونق البهاء والجاذبية وعرف عنها انها صاحبة العيون «الكحيلة» المتسعة والأهداب الطويلة شديدة السواد، وهي تزهو به وتفخر فالرجل العربي ميال لهذه الصفات وغالباً ما تغزل بالعيون لذا فهي مصدر اهتمام على امتداد هذا التاريخ فالكحل له حيز ومكانة كعنصر تراثي مهم كما يقول الأستاذ صلاح عبدالستار، وقام بدور في الحياة اليومية للأجداد وما زال، ويرجع تاريخه إلى العصر الحجري الحديث وإذا ما قدر لنا أن نستقرئ شيئاً من التاريخ والمكون العلمي لهذه المادة لتبين لنا أن هذه المادة منسوبة في الأساس إلى نوع من خامات النحاس يشتهر بلونه الأخضر ويسمى «المخليت» وهناك نوع آخر من خامات الرصاص اكتشفت عقب ذلك ويتميز بقتامته ويسمى «الجالنيا» وأصبح لهذا النوع السيادة وصار هو عادة الكحل الرئيسة.. وإذا كانت العين هي نافذة الجسد والاهتمام بالعيون دليل على أن الروح ما زالت تنبض بالحياة ولهذا عندما تبكي المرأة العربية يسيل الكحل ليختلط بالدموع فيوغل الألم في خلجات صدور الشعراء.

ليتني ما شفت في عينك ادموع

منظر الدمعة على خدك هلاك   

وقد يتصور البعض ان اسم الكحل لا يطلق الا على اللون الأسود فقط ولكنه يطلق كذلك على مواد أخرى ذات الألوان البنفسجي والقرمزي والأبيض والأخضر، أما الكحل الحديث فإنه مستخلص من أسود الدخان الذي يسمى «السناج» والذي يستخلص من احتراق قشر اللون أو بنات العصفر الذي يزرع بكثرة في الهند ولعل قصيدة يالعين لك بالهوى لفتة التي سمعت انها للشاعر فيحان الرقاص من أشهر النصوص الأدبية التي ذاع صيتها وتناقلتها ألسن الرواة في جزيرة العرب والتي مطلعها:

يا لعين لك بالهوى لفتة

حتى قال:

هو معجبك واحد شفته

عوده من الزين رياني

شفته وصفته ووالفته

وقفا بقلبي وخلاني

الاوله ليت ما شفته

والثانية ليت ما جاني

والثالثة يوم واجهته

شق المعاليق وابكاني

الكحل بالعين سايحته

كن الهدب ريش غرباني 

والكحل تعامل مع العيون فالهب مشاعر الشعراء وانشدوا للمكحلة وهي الوعاء الذي يحفظ المادة وتكحل العين باستخدام «مرود» صغير من الخشب أو العاج أو الفضة وأحياناً من الزجاج وهو دقيق الطرف، يبل أولاً بالماء «ماء الورد» ثم يغمس في مسحوق الكحل ثم يمرر بين الجفنين وشعراء الشام شدهم هذا المشهد فنظموا العديد من الأبيات التي يتضمن فيها في ساحة الطرب والفرح. يقول شاعرهم:

مرت ما مرت مرت ما مرت

«مرود» الكحل بالعين جرت

وطيت الأرض والأرض اخضرت

مطرح قدمها نبت الليمونه

وقديماً اطلق العرب على علم طب العيون وجراحتها كلمة «الكحالة» سمي الطبيب الجراح في هذا التخصص ب «الكحال» وهذا يعني وجود تخصص طيب رفيع وبرز عمار الموصلي من أطباء العرب والمسلمين المرموقين في مجاله وسمى «شيخ الكحالين»!

السؤال الذي نطرحه من يستطيع مقاومة اغراء الكحل انهم قلة من وجهة نظر خاصة ومن هؤلاء الشاعر مبارك بن شافي الهاجري الذي يقول:

شينه ولو كثرتي الكحل بالعين

عندي من الطرف المكحل حصانه

تيهي عجب وارمي قلوب المحبين

لا بد ما تلقين عاشق زمانه

وهناك من يقول إن الكحل من «الصل» المستخرج من الحيتان، حيث يشكل الكربون المتجمع من دخان احتراق الصل، وبغض النظر عن كل ما تقدم إلا أن الدراسات حذرت من أن الكحل قد يضر بصحة العين ويؤذي البصر وخصوصاً تلك الأنواع الشائعة في المنطقة العربية والخليجية واحتوائها على نسبة كبيرة من الرصاص!

ولأن هذه المادة ليست علمية بقدر ما هي استشراف لاحاسيس الشعراء وسبر اغوارهم وتباين كيفية تعاملهم مع هذه الحالة.. والعين بعيداً عن الكحل هي أساس رونق الجمال والفتنة لكل الحسان.. فإن اهتممن بها فهذا هو قدر الانثى وإذا ما اهتم الشعراء بذلك فهو أيضاً دليل على انهم الأكثر قرباً وملامسة لاحاسيس الغير ونبض مشاعرهم الوجدانية لا يمكن كبته وعزله عن منقوله اللفظي لهذا دعوهم يحلقوا في فضاءات الإبداع وساحات الخيال ليرصدوا لنا جماليات هذا الكون عبر مخلوقاته وكائناته التي تثير الشعر في خلجات صدور الشعراء فجاذبية الأنثى تكمن في كل معطيات الاغراء فيها المغلف بمحاسن العفة وروعة الأخلاق ولا نلوم الشعراء على تغزلهم ودقة وصفهم ومن خلال النظرة الأولى فهذا الشاعر جرير يترنم بجمال العيون:

إن العيون التي في طرفها حور

قتلتنا ثم لم يحين قتلانا

يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به

وهن أضعف خلق الله إنسانا

وإذا تصفحنا اجمل ما قيل في العيون من الشعر لوجدنا أن مئات الكتب العربية لا تحويه ولكن اقتطف لكم قول شاعر:

ما كنت أومن في العيون وسحرها

حتى دهتني في الهوى عيناك

ولعل أجمل ما في الإنسان من اطلالتة هي عيونه فإذا كان لكل شيء خلاصة فخلاصة الإنسان عينيه كما يقول أحد الكتاب فهي مستودع سره، وهي النافذة التي يطل منها غيره على ما في أعماق نفسه، فهي تعد وتوعد وترغب وترهب وتنعم وتؤلم وتقبل وتصد وترسل شواظاً من نار ومرة شآبيب من عطف وحنان تقسو وترحم، فهي للمرأة أقوى سلاح وإذا تأملنا جماليات النصوص الأدبية الشعبية نجد أجمل من كتب في العيون هو فارس الكلمة الأمير الشاعر خالد الفيصل حيث يقول:

الله أكبر كيف يجرحن العيون

كيف ما يبرى صويب العين أبد

احسب ان الرمش لاسلهم حنون

اثر رمش العين ما يأوي لاحد

عن الكاتب : admin
عدد المقالات : 11203

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.