منصة المشاهير العرب مرخصة من الهيئة العامة للاعلام المرئي والمسموع السعودي , ترخيص 147624
الصفوة

“الدكتور أحمد الطيب ” ,, شيخ الأزهر زاهد ورع خادم الإنسانية

03/ أكتوبر /2020
avatar admin
141
0

شيخ الأزهر زاهد ورع خادم الإنسانية

“الدكتور أحمد الطيب ” ,, رسخ مبدأ الأخوة الإنسانية لتظل شاهدة على مسيرة العطاء التي سلكها

إعداد: طارق فتحى السعدنى

تعد حياة الدكتور أحمد الطيب العلمية والدينية الأزهرية مليئة بالكفاح، حيث ولد فى السادس من يناير عام 1946م بقرية القرنة بالأقصر، وحصل على الليسانس فى العقيدة والفلسفة من جامعة الأزهر بمصر عام 1969م والماجستير فى العقيدة والفلسفة من جامعة الأزهر بمصر عام 1971م، والدكتوراه فى العقيدة والفلسفة من جامعة الأزهر بمصر عام 1977م.


عمل الدكتور الطيب معيدًا بقسم العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر من 2 سبتمبر 1969م، كما عمل كمدرس مساعد للعقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر من 5 أكتوبر 1972م، ثم مدرس العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر من 24 أغسطس 1977م، وأستاذ مساعد للعقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر من 1 سبتمبر 1982م، وأستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر (من 6 يناير 1988م).
وانتدب ليكون عميدا لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بمحافظة قنا اعتبارًا من 27 أكتوبر 1990م حتى 31 أغسطس 1991م، ثم انتدب عميدا لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بأسوان فى الفترة وتجدد انتدابه عميدا لنفس الكلية من 9 نوفمبر 1997م وحتى 3 أكتوبر 1999م، وبعدها عين عميدا لكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية العالمية بباكستان فى العام الدراسي 1999/ 2000م.

وبعد فترة من العمل الجامعي شغل منصب مفتي جمهورية مصر العربية من 10 مارس 2002م حتى 27 سبتمبر 2003م، ثم رئيسًا لجامعة الأزهر إلى أن صدر قرار جمهوري بتعيينه اليوم شيخا للأزهر. وأيضا تولّى الأستاذ الطّيب عددا من المهام الدينية الأزهرية الأخرى ومنها: رئيس اللجنة الدينية باتحاد الإذاعة والتليفزيون وعضو مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون وعضو مجمع البحوث الإسلامية وعضو المجلس الأعلى للشئوون الإسلامية وعضو الجمعية الفلسفية المصرية.
ولم تقتصر حياة الطيب على التدريس والإفتاء فقط، بل قام خلال رحلته الماضية بتأليف عدد من الكتب، أبرزها ‹مباحث العلة والمعلول من كتاب المواقف»،


كما ألّف أحمد الطيب العديد من المؤلفات في العقيدة والفلسفة الإسلامية، كما أن له عدد من الدراسات والأبحاث في هذا الجانب، وبالإضافة إلى لغته العربية الأم، فإنه يتكلم اللغة الإنجليزية بطلاقة وفيما يلي عرض لمؤلفات :الجانب النقدي في فلسفة أبي البركات البغدادي ,تعليق على قسم الإلهيات من كتاب تهذيب الكلام للتفتازاني ,بحوث في الثقافة الإسلامية، بالاشتراك مع آخرين , مدخل لدراسة المنطق القديم , مباحث الوجود والماهية من كتاب المواقف، عرض ودراسة , مفهوم الحركة بين الفلسفة الإسلامية والفلسفة الماركسية بحث , أصول نظرية العلم عند الأشعري بحث ,أصول نظرية العلم عند الأشعري بحث القاهرة عام 1982م ، مفهوم الحركة بين الفلسفة الإسلامية والفلسفة الماركسية بحث القاهرة 1982م، مباحث الوجود والماهية من كتاب المواقف عرض ودراسة القاهرة 1982م , مدخل لدراسة المنطق القديم القاهرة 1987م، بحوث فى الثقافة الإسلامية بالاشتراك مع آخرين جامعة قطر الدوحة 1993م، تعليق على قسم الإلهيات من كتاب تهذيب الكلام للتفتازاني القاهرة 1997م، الجانب النقدي في فلسفة أبي البركات البغدادي دار الشروق القاهرة عام 2004م.

موقف الدكتور أحمد الطيب من ثورة 25 يناير حذرا مشددًا علي الحقوق المشروعة للشعب في العدل والحرية والعيش الكريم وفي الوقت نفسه كان قلقًا ورافضًا من حدوث أى عمل يؤدي إلي إراقة الدماء وإشاعة الفوضي في البلاد ,
ودعا أيضا للتعقل ورأب الصدع والحفاظ على الأمن وقطع السبيل أمام محاولات التدخل الأجنبي لأن الأحداث يراد بها تفتيت مصر, وبعدما اعلن مبارك نقل سلطاته إلى نائبه عمر سليمان، حذر الطيب من استمرار المظاهرات التي أصبحت لا معنى لها و حرام شرعا بعد انتهاء النظام الحاكم وتحقيق مطالب الشباب ومن ثم زال المبرر الشرعي للتظاهر.

 

 

بادر الطيب في أبريل 2011 برد كافة المبالغ المالية التي تقاضاها كراتب منذ توليه مسؤولية مشيخة الأزهر الشريف كما طلب العمل بدون أجر دعما للاقتصاد المصري الذي كان يمر بأزمة بعد ثورة 25 يناير ,

جمد الأزهر الحوار مع الفاتيكان في 20 يناير 2011 إلى أجل غير مسمى بسبب ما اعتبره تهجما متكررا من البابا بنديكت السادس عشر على الإسلام ومطالبته بحماية المسيحيين في مصر” بعد حادث تفجير كنيسة “القديسين” بمدينة الإسكندرية. وبدوره اعتبر أحمد الطيب أن حماية المسيحيين شأن داخلي تتولاه الحكومات باعتبار المسيحيين مواطنين مثل غيرهم من الطوائف الأخرى , ورفض الأزهر إعادة العلاقات مع الفاتيكان إلا بعد اعتذار صريح من البابا بنديكيت السادس عشر,
شهد عام 2019م نقلة نوعية على مستوى العلاقات ما بين الأزهر والفاتيكان، تجسدت في لقاءات الإمام الأكبر بالبابا فرانسيس بابا الفاتيكان، والتي كان أبرزها عقد لقاء الأخوة الإنسانية في دولة الإمارات العربية المتحدة، برعاية من الشيخ محمد بن زايد ولي عهد الإمارات، والتي أثمرت عن التوقيع على وثيقة “الأخوة الإنسانية” التاريخية، واستمرارًا لدعم التعاون المشترك بين الأزهر والفاتيكان لتحقيق الإخاء الإنساني، شارك في أعمال مؤتمر قمة قادة الأديان تحت عنوان “تعزيز كرامة الطفل في العالم الرقمي”، بالمقر الرئيسي للأكاديمية البابوية للعلوم بالفاتيكان

 

 

رفض الطيب مصافحة شيمون بيريز أو الت

واجد معه في مكان واحد؛ لأن مصافحته ستحقق مكسباً، ويقال أن الأزهر صافح إسرائيل، وسيكون ذلك خَصماً من رصيده، وخَصماً من رصيد الأزهر؛ لأن المصافحة تعني القبول بتطبيع العلاقات، وهو أمر لا يقره إلى أن تعيد إسرائيل للفلسطينيين حقوقهم المشروعة ,
في مستهل فترته شيخا للأزهر رفض الطيب التنديد بالانتهاكات الإسرائيلية الجديدة في المسجد الأقصى، وعلل موقفه بأن تنديده لن يسفر عن جديد يذكر.
من الأراء والفتاوى الدينية للطيب أنه يرى أن النقاب ليس حراما ولكنه مباح والفريضة هي الحجا ب ,كما حرص الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب خلال جولاته الداخلية والخارجية على نشر مفهوم التسامح والتعايش السلمي ودعم قيم الأخوة الإنسانية بين جميع البشر

عن الكاتب : admin
عدد المقالات : 11193

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.