منصة المشاهير العرب مرخصة من الهيئة العامة للاعلام المرئي والمسموع السعودي , ترخيص 147624
فنون وثقافة المشاهير

الأدب النسوى بين مؤيد ومعارض على طاولة نادى أدب الصف بالجيزة

29/ نوفمبر /2020
avatar admin
172
0

متابعة : فيفى سعيد محمود

الأدب النسوى يمتاز بمجموعة من الخصائص والمميزات بشكل عام سواء كان رجلا أو إمرأة ويتناول قضايا خاصة بالمرأة ويتحدث عن الحقوق والحرية والعنف ،والتمييز فى قضاياها العاطفية .

سمير عبد المطلب

من هنا بدأ حديثه الشاعر والناقد سمير عبد المطلب عضو إتحاد الكتاب بندوة نادى أدب الصف على هامش ندوة دور الإعلام والثقافة فى المجتمع والتى تحدث فيها عن دور الإعلام فى تغيير ثقافة المجتمع والإنتقال من عصر إلى عصر ومن دولة إلى أخرى فى ثقافته ثم تطرق إلى الأدب النسوى فى هذه الثقافة

فيقول سمير عبد المطلب أن الأدب النسوى كمصطلح وقع بين الرفض والقبول ففريق يعارض بأن قضايا المرأة ما هى إلا قضايا مجتمع بشكل عام وهذا يؤدى إلى العنصرية والتميز فى الإبداع ، وفريق آخر مؤيدلما تمتاز به المرأة من خصائص فكرية وبيولوجية وعاطفية خاصة بها تختلف عن الرجال .

أما بشكل خاص ما تنتجه المبدعات يمتاز بخصائصه ويتغير من عصر لعصر ومن بيئة لبيئة وهذه الخصائص فى المجتمعات المنغلقة للمرأة لا تأخذ المساحة الكافية للتعبير عن العاطفة .

وقد أشار عبد المطلب إلى الأدب النسوى الغربى والعربى بأنها عبرت بشكل جيد وخاصة المرأة الفلسطينية والتى حصلت على المركز الأول فى الإبداع النسوى .

وقد عرج عبد المطلب على الإبداع النسوى قديما عند المرأة العربية مشيرا إلى إبداع الخنساء فى الرثاء لأخيها “صخر ” والسيدة فاطمة ” رضى الله عنها وأرضاها ” فى رثاء أبيها “محمدا رسول الله “

وفى ملمح آخر بين الرؤى المؤيدة والمعارضة أن أولى الإبدعات فى قضايا المرأة المكتوبة كانت بأيدى رجال مثل رواية زينب لمحمد حسنين هيكل وهى أولى الروايات لمناقشة قضايا المرأة .

بينما أكدت بثينة شعبان أن حسن العواقب كانت قبل زينب بكثير فى عام ١٩١٤ فى حين أن زينب بعدها وقبلها كانت لبيبة هاشم ،وعفيفة كرم ،وبديعة فؤاد وقد ناقشنا قضايا المرأة فى كتاباتهن

ومروا بإبداع المرأة على مر العصور وتغير الوقت أصبحت المرأة تكتب بشكل واضح وتفوقت فيه رغم القيود التى فرضت على المرأة قديما إلا أنها إستطاعت أن تحصل على حقها سواء فى الكتابة أو على مستوى ذكر إسمها والنشر عما كان مخالف لذلك سابقا .

ثم كانت هناك عدة مداخلات من مبدعى نادى أدب الصف .

واختتمت الندوة بأمسية شعرية بين الشاعر والناقد سمير عبد المطلب وأعضاء نادى أدب الصف.

الجدير بالذكر أن الإدارة الفنية الراقية كانت للشاعر سامى دياب ورئاسة نادى أدب الصف صبرى سلامة.

عن الكاتب : admin
عدد المقالات : 11203

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.